top of page
  • صورة الكاتبomsac actualités

بيان صحفي صادر عن منظمة الأمن العالمية لمكافحة الفسا: الحقيقة في النور


اتخذت منظمة الأمن العالمية لمكافحة الفساد OMSAC قرارًا جريئًا وضروريًا في معركتها المستمرة بدن هوادة ضد الفساد . ومن أجل النزاهة سواء كانت في النشاطات الرياضة أو في مجالات الحياة الأخرى ، قرر المكتب التنفيذي لمنظمة OMSAC إتاحة المعلومات الرئيسية للملف المتعلق بالتلاعبات المشكوك فيها داخل كرة القدم الإفريقية، للصحافة الدولية الموثوقة التي تتميز بالمهنية العالية والاستقصائية.


حيث يشكل هذا النهج نقطة تحول في هذه القضية وهو يسترشد بقناعة مؤسسات المنظمة الراسخة بأن الحقيقة يجب أن تظهر إلى النور، لذا سيكون بإمكان وسائل الإعلام الموثوقة والمحققين المتخصصين من الآن فصاعدا الإطلاع على المعلومات المهمة التي ستسلط الضوء على الأحداث المثيرة للجدل كالتي أحاطت بمباراة "العار" التي جمعت الفريق الجزائري بالفريق الكاميروني.


للعلم فإننا في المنظمة نعتقد اعتقادا راسخا بأن هذا النهج سيضع الحقائق والأدلة في مكانها الصحيح. كما سيتم كشف النقاب عن الصحفيين والمنتقدين المزيفين الذين هاجموا منظمة OMSAC وأعضائها عوض ناشري المعلومات المضللة والافتراءات.


إن منظمة OMSAC العالمية ترغب في التحذير من أي منشور تشهيري أو ضار يهدف إلى الإضرار بنزاهتها ومصداقيتها ومصداقية إطاراتها التنفيذيين، فضلاً عن حياتهم الخاصة.


كما نذكر بالمناسبة بأن المعلومات المضللة والهجمات غير المبررة لا مكان لها في المجتمع الذي يحترم الأخلاق والعدالة.


وأي هجوم أو تشهير أو إهانة أو استعمال غير مصرح به لبياننا الصحفي يكون الهدف منه تقويض نزاهة ومصداقية منظمة OMSAC وإطاراتها التنفيذيين أو حياتهم الخاصة سيتم أخذه على محمل الجد، وستحتفظ منظمة OMSAC بالحق في اتخاذ ما تراه مناسبا من إجراءات قانونية للدفاع عن شرفها وسمعتها وحماية أعضائها من أي هجمات غير مشروعة.


للعلم فقد كان ردنا الوحيد من قبل على الهجمات الغير بريئة بالثقة في العدالة وسيظل كذلك. حيث ستظل منظمة OMSAC وإطاراتها التنفيذيون مخلصين لمبادئهم، ولن يستسلموا أبدًا عندما يتعلق الأمر بمحاربة الفساد بكل أنواعه والحفاظ على النزاهة بفضل الخبرة والمهنية التي يتمتع بها خبراؤنا في إدارة النزاهة والتحقيق، وكذلك القسم القانوني لدينا، فنحن نعمل بلا كلل لاستئصال الفساد في الرياضة وفي جميع المجالات الأخرى، وبالتالي نهدف إلى تعزيز بيئة تسود فيها الأخلاق والعدالة.


نبقى مقتنعون بأن الشفافية والحقيقة هما أفضل علاج ضد التشهير والتضليل. وبالمناسبة نشكر الصحافة الدولية على دورها الأساسي في نشر الحقيقة وتعزيز النزاهة في الرياضة وخارجها.


قسم الصحافة والإعلام ل OMSAC

Kommentare


bottom of page